رأرأة العين: الأسباب والعلاج

رأرأة العين: الأسباب والعلاج

وضع القراءة


رأرأة العين: ما هذا؟

الرأرأة هي حالة تتمثل في الحركة اللاإرادية السريعة والمتكررة للعيون. ينتج اضطراب العين بشكل رئيسي عن خلل في مناطق الدماغ التي تتحكم في حركات العين.

للرأرأة خصائص سريرية مختلفة وقد تختلف التأثيرات الناتجة من شخص لآخر. ومع ذلك، في جميع الحالات تقريبًا، تكون الرؤية ضعيفة أو محدودة.

نقصد بالرأرأة وجود حركات غير طبيعية للعين لها ثلاث خصائص معينة، أي أنها حركات:

  • مذبذبة (من اليمين إلى اليسار، من أعلى إلى أسفل أو محيطية)
  • إيقاعية
  • لاإرادية (يلاحظ الفرد هذه الحركات ولا يمكنه إيقافها)

أسباب رأرأة العين

في الأشخاص المصابين بالرأرأة، لا تعمل مناطق معينة من الدماغ تراقب حركات العين كما ينبغي. يمكن أن تحدث الرأرأة بسبب أحداث مرضية تؤثر على جزء من الأذن الداخلية.

في الأطفال، يمكن أن تكون الرأرأة ناتجة عن خلل وظيفي في الدماغ أو تكون مرتبطة بأمراض العين مثل إعتام عدسة العين، الحول، الجلوكوما، المهق. يمكن أن تترافق الرأرأة المكتسبة مع أمراض مثل التصلب المتعدد وصدمات الرأس.

من بين الأسباب المختلفة:

  • الجينات الوراثية
  • أمراض العين (الحول، إعتام عدسة العين، الحول، تنكس العصب البصري)
  • المهق
  • اضطرابات الأذن الداخلية (الجهاز الدهليزي)
  • أورام الدماغ
  • أمراض الجهاز العصبي المركزي (نقص تنسج، متلازمة مينيير، التهاب تيه الأذن، التصلب المتعدد، السكتة الدماغية)
  • إدمان المخدرات أو الإفراط في استهلاك الكحول
  • استخدام الأدوية (المهدئات أو البنزوديازيبينات أو مضادات الاختلاج)
  • صدمة الرأس

الأنواع المختلفة للرأرأة العينية

هناك تصنيفات مختلفة للرأرأة، بناءً على وجود الاضطراب، وأهمها:

فسيولوجية

هناك أنواع مختلفة من الرأرأة الفسيولوجية: الأكثر شيوعًا هي رأرأة منعكسة (وتسمى أيضًا الحركة البصرية)، وهي ناتجة عن حركة متموجة، ولكنها لا إرادية، ناتجة عن انعكاس العين الناجم عن حركة المرحلة في محاولة للحفاظ على الصورة على شبكية العين المستقرة.

رأرأة دهليزية، و هي مرتبطة بالأذن الداخلية، مركز إدارة التوازن، والذي يمكنه إرسال المعلومات إلى الجهاز الحركي للعين من المراكز الدهليزية ويتجلى ذلك مع الدوخة وطنين الأذن وفقدان السمع.

ترتبط الرأرأة المنفصلة بحركات العين المصاحبة، ولكن بسعات مختلفة.

مرضية

الرأرأة المرضية هي أحد أعراض مرض موجود مسبقًا، وهي مقسمة إلى خلقية ومكتسبة.

  • الرأرأة الخلقية: توجد منذ الولادة وتحدث في الأشهر الأولى من الحياة، من ست أسابيع إلى ثلاث أشهر، وغالبًا ما تكون وراثية، وتحدث دائمًا تقريبًا مرتبطة بخلل في الجهاز البصري ، على سبيل المثال الحول أو الانكسار الافتراضي. لا يوجد علاج للرأرأة الخلقية، مع أنّ أن الجراحة الانكسارية أو العدسات التصحيحية تعتبر في بعض الحالات حلاً ممتازًا لتقليل صعوبات الرؤية.
  • الرأرأة المكتسبة هي اضطراب يستمر مدى الحياة يمكن أن يكون نتيجة لحالات صحية خطيرة. على عكس الخلقية، غالبًا ما يرتبط بالشعور بضعف الاستقرار وتذبذب الرؤية.

التشخيص

في حالة ظهور الأعراض، من المهم الذَّهاب إلى الطبيب العام وطبيب العيون لإجراء الفحوصات والتحليلات التي تهدف إلى تحديد نوع الرأرأة وتحديد العلاج الأنسب.

طبيب العيون، بعد زيارة دقيقة وشاملة لدراسة حركية العين، سيكون قادرًا على التوصية باستشارات متخصصة لفحص الأذن، والفحص العصبي والفحوصات الآلية مثل: التصوير المقطعي البصري والرنين المغناطيسي.

طرق العلاج

غالبًا ما تكون الرأرأة حالة يمكن علاجها بسهولة، ويتمثل العلاج في القضاء على السبب الأساسي.

على سبيل المثال، إذا كان السبب هو دوار الوضعة الانتيابي الحميد، يمكن لطبيب الأنف والأذن والحنجرة أن يلجأ إلى سلسلة من المناورات التي، من خلال تنفيذ حركات معينة لرأس المريض، تكون قادرة على إعادة ما يسمى "الحصى" إلى حالتها الأصلية، وبالتالي القضاء على الرأرأة.

إذا تبين أن السبب هو عدوى أو التهاب في بعض الهياكل العينية، فيجب البَدْء في العلاج بالمضادات الحيوية ومضادات الالتهاب.

إذا كان السبب عصبيًا، فإن العلاج النهائي يصبح أكثر تعقيدًا ويكون ثانويًا لإمكانية القضاء على السبب الأساسي.


26434/7202-1993889-belle-femme-latine-avatar-icone-personnage-gratuit-vectoriel.png

"شغوفة بالعلوم ، درست علم البصريات الذي تخليت عنه في النهاية. في خضم كل ذلك ، وقعت في حب هيئة التحرير. بعد أن قرأت العديد من الموسوعات ، أعتقد أن أفضل شكل من أشكال الكرم هو مشاركة معرفتك. "

- Takwa

سيساعدك فريق Turquie Santé في العثور على أفضل العيادات في تركيا