تركيا للصحة

نوموفوبيا: أعراض الادمان والاختبار والعلاج في تركيا

لطالما كان الإدمان مترابطًا بالمواد الكيميائية مثل الهيروين والكوكايين والكحول. ومع ذلك، اليوم، لم يعد الإدمان مقتصرًا على هذه المواد فحسب، بل تمتد إلى السلوكيات الأخرى، مثل الإدمان السريري على الهواتف الذكية.

تُصنف النوموفوبيا أو الإدمان التكنولوجي اليوم كاضطراب سريري يتطلب العلاج في العديد من الحالات.

، كما هو الحال مع أي نوع من الإدمان الآخر، سوف يوجهك فريق Turquie Santé إلى أفضل المستشفيات المتخصصة في علاج الإدمان.

علاج النوموفوبيا
    أي إستفسار ؟
    ابق على تواصل.
    نحن هنا للمساعدة.
    علاج النوموفوبيا تركيا

    نوموفوبيا: في ما تتمثل؟

    تعدّ النوموفوبيا مفهومًا جديدًا نسبيًا اكتسب الاهتمام مع الاستخدام المتزايد للهواتف الذكية. ويتميز هذا الاضطراب بالارتباطالعاطفي أو النفسي القوي بالأجهزة المحمولة، حتى يصل الفرد إلى مستوى يشعر فيه بالقلق أو الضيق عند فصله عن هاتفه.

    ورغم أن هذا الإدمان لا يشمل مواد مخدرة، فإن له تأثيرات مشابهة على الدماغ. حيث يحفز نفس مناطق الدماغ ويؤثر على دائرة المكافأة بطريقة مشابهة لتأثيرات الكحول، على سبيل المثال.

    الأعراض الشائعة للنوموفوبيا

    تشمل الأعراض الشائعة لرهاب النوموفوبيا، أو الخوف من الانفصال عن الاتصال بالهاتف المحمول، ما يلي:

    • القلق
    • تغيرات في الجهاز التنفسي
    • الارتجاف
    • العرق
    • الارتباك
    • عدم انتظام دقات القلب (نبضات سريعة وغير منتظمة)

    يمكن أن تبرز هذه الأعراض في أي وقت، خاصة عندما يكون الشخص بدون هاتفه المحمول أو حتى عند التفكير في التخلي عنه. و قد يظل هذا الشعور بالخوف مستمرًا ومفرطًا وغير معقول.

    قد يتعرض الأشخاص المصابون بالنوموفوبيا لنوبات هلع إذا كانوا بدون هواتفهم المحمولة، ويمكن أن تختلف أعراضهم من حيث الشدة والتكرار.

    إذا شعرت بأي من هذه الأعراض، فمن المهم مراجعة أخصائي الصحة العقلية.إذ  تعتبر النوموفوبيا اضطرابًا خطيرًا يمكن أن يكون له تأثير سلبي على حياتك اليومية.

    اختبار نوموفوبيا في تركيا

    5

    4

    3

    2

    1

    الافادة

    أشعر بالقلق عندما يكون هاتفي بعيدًا عني.

    1

    أشعر بالذعر إذا لم أتمكن من استخدام هاتفي.

    2

    أتحقق من هاتفي بشكل متكرر حتى لو لم تكن هناك إشعارات.

    3

    من الصعب بالنسبة لي التركيز على مهمة ما عندما يكون هاتفي بجانبي.

    4

    أشعر بعدم الارتياح إذا لم أتمكن من التحقق من هاتفي بانتظام.

    5

    إن فكرة عدم القدرة على استخدام هاتفي تجعلني أشعر بالعزلة.

    6

    أشعر بالقلق بشأن فقدان المكالمات أو الرسائل أو رسائل البريد الإلكتروني المهمة.

    7

    أفضل أن يكون لدي هاتفي حتى في المواقف الاجتماعية.

    8

    غياب هاتفي يجعلني أشعر بالانفصال عن العالم.

    9

    أشعر بالحاجة المستمرة إلى تحديث حالتي على وسائل التواصل الاجتماعي.

    10

    تقييم الاختبار

    امنح نفسك نقطة واحدة عن كل إجابة تصفك بشكل أفضل.

        5: في كل وقت
        4: في كثير من الأحيان
        3: في بعض الأحيان
        2: نادرا
        1: أبدا

    تفسير النتائج

    • من 0 إلى 20 نقطة: ربما لا تكون مصابًا بالنوموفوبيا.
    • 21-40 نقطة: لديك أعراض معتدلة للنوموفوبيا.
    • 41-60 نقطة: لديك أعراض رهاب نوموفوبيا الشديد.

    يمكن استخدام هذا الاختبار كأداة للتقييم الذاتي لتحديد بعض السلوكيات أو الأفكار المرتبطة بالنوموفوبيا. من المهم ملاحظة أن هذا الاختبار ليس تشخيصًا طبيًا، ولكنه مجرد مؤشر يمكن أن يشير إلى إدمان محتمل للهاتف الخلوي. إذا شعر شخص ما بالانزعاج الشديد من هذه الأعراض، فمن المستحسن استشارة أخصائي الصحة العقلية لإجراء مزيد من التقييم.

    استراتيجيات علاج النوموفوبيا في تركيا

    يتطلب التغلب على رهاب النوموفوبيا اتباع نهج متعدد الأوجه يعالج الجوانب النفسية والسلوكية لإدمان الهواتف الذكية.

    تشمل العلاجات الأكثر فعالية للنوموفوبيا في تركيا ما يلي:

    • علاج التعرض: المعروف أيضًا باسم إزالة التحسس المنهجي، يتضمن هذا العلاج تعريض الشخص لخوفه تدريجيًا، وفي هذه الحالة بدون هاتف محمول، لمساعدته على التغلب على قلقه.
    • العلاج السلوكي المعرفي (CBT): يساعد العلاج السلوكي المعرفي في معالجة المخاوف والمعتقدات الكامنة وراء الرهاب وتحسين احترام الذات. وقد يشمل أيضًا العلاج بالتعرض كجزء من نهجه.
    • تقنيات الاسترخاء: يمكن لتمارين التنفس والتأمل وأساليب الاسترخاء الأخرى أن تساعد الأشخاص على التغلب على الخوف من عدم امتلاك هاتف محمول.
    • تغييرات نمط الحياة: يمكن أن يساعد تحسين النوم وتقليل التوتر والحفاظ على نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني في إدارة أعراض رهاب النوموفوبيا وتقليل تأثيره على الحياة اليومية.

    لا يوصف الدواء عمومًا باعتباره الخيار العلاجي الوحيد لرهاب النوموفوبيا في تركيا. ومع ذلك، إذا كان الشخص يعاني من القلق أو مشكلة أخرى تتعلق بالصحة العقلية بالإضافة إلى النوموفوبيا، فقد يوصى بتناول الدواء. في بعض الحالات، تم استخدام ترانيلسيبرومين وكلونازيبام، وهي أدوية مصممة بشكل عام لاضطرابات القلق، بنجاح لعلاج أعراض رهاب النوموفوبيا.

    من المهم استشارة الطبيب أو الأخصائي النفسي في تركيا قبل اتخاذ أي قرارات علاجية.

    مشاركة هذه الصفحة

    أسئلة متكررة

    ترتبط المصطلحات الثلاثة ببعضها البعض:

    • الإدمان السيبراني هو إدمان الأجهزة والوظائف المرتبطة بالإنترنت (الشبكات الاجتماعية ، المساعدون الافتراضيون ، التسوق عبر الإنترنت ، البحث عن المعلومات ... و) ؛
    • يتعلق إدمان التكنولوجيا بإدمان ألعاب الفيديو والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر والمعلوماتية بشكل عام ؛
    • Nomophobia أو Adikphonia هو إدمان الهاتف أو الخوف من فقدان هاتفك الذكي.

    لتقليل إدمان طفلك على التكنولوجيا ، إليك ما يمكنك فعله:

    • تجنب استخدام هاتفك الذكي أو اللوحة الرقمية أمامه ؛
    • حدد وقت استعمال الأنترنت (قم بإيقاف تشغيل Wi-Fi إذا لزم الأمر) ؛
    • قم بتسجيله في نشاط غير مدرسي، مثل الرياضة أو الغناء أو المسرح ؛
    • اطلب المساعدة من أخصائي عند الحاجة.

    السعر معقول ، ومع ذلك ، فإنه يختلف حسب الملف الشخصي للمريض وطول إقامته.

    زوارنا يتابعون أيضا


    سيساعدك فريق Turquie Santé في العثور على أفضل الخيارات في
    علاج النوموفوبيا

    14 شخصًا يشاهدون هذا العلاج الآن