تركيا للصحة

علاج عدم تحمل اللاكتوز | تشخيص الأعراض

عدم تحمل اللاكتوز هو حالة مرضية يسبب فيها استهلاك اللاكتوز - الموجود بشكل طبيعي في الحليب غير المخمر أو المخمر نسبيًا ومنتجات الحليب - رد فعل سلبي غير تحسسي.

الفهرس
    أي إستفسار ؟
    ابق على تواصل.
    نحن هنا للمساعدة.
    عدم تحمل اللاكتوز تركيا

    ما المقصود بعدم تحمل اللاكتوز؟

    يتمثل عدم تحمل اللاكتوز في عدم القدرة على هضم السكر الموجود في الحليب ومشتقاته بشكل فعال. ويحدث ذلك عندما ينقص إنزيم اللاكتاز المسؤول عن تكسير هذا السكر في الأمعاء.

    يتطلب اللاكتوز، وهو السكر الموجود في الحليب، وجود اللاكتاز ليتم هضمه بشكل صحيح. في غياب اللاكتاز، يتخمر اللاكتوز في القولون، مما يسبب مشاكل في الجهاز الهضمي مثل آلام البطن والإسهال وانتفاخ البطن.

    من المهم الإشارة إلى أن الأطفال الرضع لا يعانون عامة من عدم تحمل اللاكتوز، حيث أنهم ينتجون بشكل طبيعي كميات كبيرة من اللاكتاز. ومع ذلك، غالباً ما تتضاءل هذه القدرة بعد توقف الرضاعة الطبيعية، على الرغم من أن ذلك قد يختلف من شخص لآخر. يحتفظ بعض الأشخاص بمستوى عالٍ من نشاط اللاكتيز في مرحلة البلوغ، بينما قد يعاني آخرون من انخفاض تدريجي في هذا النشاط.

    أنواع عدم تحمل اللاكتوز

    يمكن تصنيف عدم تحمل اللاكتوز إلى نوعين:

    • عدم تحمل اللاكتوز الأولي: في هذه الحالة، لا ينتج الجسم اللاكتاز بسبب خلل وراثي. وبالتالي تظهر أعراض عدم التحمل منذ الطفولة المبكرة.
    • عدم تحمل اللاكتوز الثانوي: يحدث هذا النوع من عدم التحمل عندما ينخفض إنتاج الإنزيم مؤقتاً، حتى لو لم يكن نقص اللاكتاز دائماً. في هذه الحالة، تكون الظاهرة مؤقتة. يحدث تخليق اللاكتاز استجابة للتحفيز الغذائي، أي عند إدخال الحليب ومنتجات الألبان في النظام الغذائي. إذا كان المدخول الغذائي من اللاكتوز غير كافٍ، فقد يحدث فقدان مؤقت للإنزيم.

    ماهي أهم الأعراض؟

    تظهر أعراض عدم تحمل اللاكتوز بشكل عام بعد نصف ساعة إلى ساعتين من تناول وجبة تحتوي على اللاكتوز (سكر الحليب).

    تشمل الأعراض الرئيسية لعدم تحمل اللاكتوز ما يلي:

    • الشعور بانتفاخ على مستوى البطن.
    • الإسهال.
    • وجود غازات زائدة.
    • الصداع.
    • الشعور بالتعب الشديد.
    •  آلام المفاصل و العضلات.
    • التشنجات في البطن.

    تعتمد شدة الأعراض على جرعة اللاكتوز المستهلكة. يمكن لمعظم الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز تحمل مستوى معين من اللاكتوز دون التعرض لأي آثار جانبية. قد تزداد الكمية التي يمكن تحملها إذا تم تناول اللاكتوز مع وجبة أو خلال اليوم.

    ما هي أسباب عدم تحمل اللاكتوز؟

    يمكن أن يكون هناك عدة أسباب للإصابة بعدم تحمل اللاكتوز. قد تشمل هذه الأسباب:

    • اللاكتوز الأولي، والذي ينتج عن طفرة وراثية.
    • أمراض معينة في الجهاز الهضمي، مثل الداء البطني أو داء كرون أو التهاب القولون التقرحي، والتي يمكن أن تتلف الغشاء المخاطي للأمعاء، مما يقلل من إنتاج اللاكتاز.
    • يمكن أن تؤدي بعض أنواع سرطانات الجهاز الهضمي (سرطان الأمعاء الدقيقة أو سرطان القولون) إلى عدم القدرة على إنتاج اللاكتيز.

    بالإضافة إلى ذلك، فإن عدم تحمل اللاكتوز لدى حوالي 58% من البالغين هو نتيجة لعملية فسيولوجية طبيعية. مع التقدم في العمر، ينخفض نشاط اللاكتاز تدريجياً، مما يزيد من صعوبة هضم اللاكتوز.

    تشخيص عدم تحمل اللاكتوز

    من المهم استشارة أحد أفضل أخصائي أمراض الجهاز الهضمي للتحقق من عدم وجود أي أمراض أخرى مثل أورام الكبد الحميدة أو كيس كبدي أو متلازمة القولون العصبي. كذلك، من المهم جداً إجراء اختبار بيولوجي في تركيا للكشف عن تركيز الهيدروجين في الهواء بعد تناول سائل يحتوي على 30 غراماً من اللاكتوز.

    بعد 4 ساعات من الاختبار، إذا كان هناك تركيز عالٍ من الهيدروجين فهذا يشير إلى أن الجسم لا يمتص اللاكتوز.

    علاج المرض في تركيا

    تجدر الإشارة إلى أنه لا توجد جراحة أو دواء يمكن أن يقضي على عدم تحمل اللاكتوز بشكل دائم. ومع ذلك، فإن الهدف الرئيسي للعلاج هو تقليل الآثار الجانبية لهذه الحالة.

    في حالة وجود عدم تحمل اللاكتوز الثانوي، يُنصح بتقليل استهلاك الحليب ومشتقاته التي تحتوي على ثنائي السكاريد (خاصةً غير المخمرة). وينبغي بعد ذلك زيادتها تدريجياً لتحفيز إنتاج اللاكتاز.

    ستجد أيضًا مجموعة متنوعة من المنتجات الخالية من اللاكتوز في السوق. يمكنك الاكتفاء بالحليب النباتي، بما في ذلك حليب الصويا والأرز والشوفان وغيرها.

    يجب أيضاً الحفاظ على نظام غذائي غني بالكالسيوم لتزويد الجسم بالعناصر الغذائية التي يحتاجها.

    مشاركة هذه الصفحة

    زوارنا يتابعون أيضا


    سيساعدك فريق Turquie Santé في العثور على أفضل الخيارات في
    عدم تحمل اللاكتوز

    17 شخصًا يشاهدون هذا العلاج الآن