تركيا للصحة
+33 988 18 89 81
اخر تحديث : 15/03/2024

استئصال الورم الجلدي (الميلانيني) في تركيا، تكلفة العيادات في اسطنبول

مع تسجيل ملايين الحالات كل عام، يعد سرطان الجلد أحد أكثر أنواع السرطان شيوعًا في العالم. يعتمد التشخيص الإيجابي للمرضى على الاكتشاف المبكر والعلاج.

لقد أثبتت عملية استئصال الورم الجلدي في تركيا أنها من بين أكثر العمليات الجراحية المتاحة نجاحًا في العيادات الشريكة لنا.

لمن هذا الإجراء؟
  • للأشخاص الذين يعانون من الأورام الجلدية، والثآليل، والتكيسات والبثور والشامات.
أعراض جانبية
  • تعفن; 
  • نزيف;
  • رد فعل تحسسي.
العلاجات البديلة
مدة العملية أو العلاج
  • ما بين 20 دقيقة و ساعة واحدة حسب نوع الورم.
مدة النقاهة
  • من 3 إلى 4 أسابيع. 
نسبة النجاح
  • 90%.

تكلفة عملية استئصال الورم الميلاني في اسطنبول، تركيا

تتوقف أسعار عملية إستئصال الورم الجلدي (الميلانوما)  في إسطنبول تركيا على المرحلة التي بلغها السرطان، عدد الفحوصات التي تتطلبها حالة المريض، العلاجات الإضافية المحتملة أو الجراحة الترميمية التي قد يحتاجها. كما تختلف تكلفة إزالة الخلايا السرطانية الجلدية من عيادة إلى أخرى ومن مستشفى إلى آخر. إضافة إلى ذلك، قد تؤثر رسوم الجراح أو الدكتور المعالج على سعر العملية، وذلك ما يجعله غير ثابت نسبياً.

لطلب عرض أسعار مخصص واستشارة طبية مجانية، يمكنك إرسال ملفك الطبي لتتلقى أفضل العروض من المستشفيات الشريكة لنا في إسطنبول إزمير وأنطاليا، تركيا عبر الرابط الموجود أدناه.

أفضل العيادات مع الآراء

MEMORIAL ANKARA 0
  •  عضو في جمعية المستشفيات الأمريكية (AHA)
  •  60 وحدة من وحدات العناية المركزة
  • أحسن مستشفى في أنقرة
الشهادات :
اللجنة الدولية المشتركة
المنظمة الدولية لتوحيد المقاييس
ايزو 900 : 2008


MEMORIAL Şişli 1
  • مستشفى كبير تأسس في عام 1999
  • 200 سرير
  • مساحة 53000 متر مربع
الشهادات :
اللجنة الدولية المشتركة
المنظمة الدولية لتوحيد المقاييس
ايزو 900 : 2008


MEMORIAL Ataşehir 2
  • مستشفى متعدد التخصصات مع 143 سريرا
  • الكادر الطبي معترف به 
  • تأسس في عام 2008
الشهادات :
اللجنة الدولية المشتركة
المنظمة الدولية لتوحيد المقاييس
اللجنة الوطنية لضمان الجودة
ايزو 900 : 2008


استئصال ورم الجلد: فيما يتمثل؟

استئصال ورم الجلد هو إجراء طبي يتضمن الإزالة الجراحية للنمو غير الطبيعي على الجلد، مثل الشامات والخراجات وسرطانات الجلد. هذا الإجراء ضروري لأسباب جمالية وطبية. في الواقع، فهو لا يحسن مظهر الجلد فحسب، بل يزيل أيضًا المخاطر المحتملة المرتبطة بالأورام الخبيثة.

تعتبر عمليات الاستئصال علاجًا شائع الاستخدام وفعال للغاية لأورام الجلد المختلفة. من أجل القضاء على الأنسجة الخبيثة مع الحفاظ على صحة الجلد ووظيفته قدر الإمكان، يتم تنفيذ هذه العلاجات بدقة وعناية. لتحديد أفضل خطة علاجية بناءً على تشخيصهم وحالتهم الفريدة، يجب على المرضى استشارة طبيب الأمراض الجلدية أو طبيب الأورام.

الهدف الرئيسي من عمليات الاستئصال هو إزالة الأنسجة السرطانية تمامًا مع تجنب أكبر قدر ممكن من الضرر للبشرة السليمة المحيطة.

يجب تحليل ورم الجلد الذي تمت إزالته من قبل أخصائي علم الأمراض. الهدف هو التحقق من صحة تشخيص سرطان الجلد المشتبه به مع تحديد حدود الجلد الصحي ومن ثم تحديد السلوك العلاجي المناسب.

متى ينصح الطبيب بجراحة الورم الميلانيني في تركيا؟

ينصح الطبيب المتخصص في الأمراض الجلدية بإزالة أي ورم خبيث محتمل قد تكون فيه خطورة على صحة المريض. ولكن قد يضطر المريض إلى طلب استئصال ورم قبيح المنظر أيضاً، رغم أن هذا الأخير قد يكون حميداً، أو مجرد شامة موجودة على سطح الجلد.

أحياناً يكون إستئصال الورم الميلاني جزءًا ضرورياً من مراحل متعددة للعلاج ضد سرطان الجلد. في هذه الحالة تتبع العملية بعلاجٍ كيماوي، أو إشعاعي، وقد يتطلب الأمر جراحة ترميمية للجزء المستأصل من البشرة، حيث يتم تطعيم المنطقة المتضررة بخلايا جلدية سليمة.

جراحة إزالة ورم الجلد

تتضمن جراحة استئصال ورم الجلد عدة خطوات أساسية:

التقييم التشخيصي

تبدأ رحلة علاج أورام الجلد بالتشخيص الدقيق. سيتم فحص الآفة الجلدية المصابة من قبل طبيب الأمراض الجلدية أو أخصائي سرطان الجلد، والذي قد يقوم أيضًا بإجراء خزعة لتحديد ما إذا كان السرطان موجودًا.

وضع استراتيجية العلاج

يتم إنشاء استراتيجية العلاج بمجرد اكتمال التشخيص. لاختيار أفضل طريقة للاستئصال، يتم تقييم حجم وموقع الآفة بعناية.

عملية التخدير

يتم تطبيق التخدير الموضعي قبل تخدير المنطقة والحفاظ على راحة المريض طوال فترة العلاج.

جراحة استئصال الورم

للتأكد من إزالة جميع الخلايا السرطانية، يقوم الجراح بإزالة الأنسجة السرطانية مع جزء من الجلد السليم. للتأكد من إزالة السرطان بالكامل، يتم بعد ذلك إجراء اختبارات إضافية على الأنسجة المستأصلة.

إغلاق الجرح

لتعزيز الشفاء وتقليل التندب، يتم إغلاق الجرح باستخدام الغرز أو الدبابيس أو تقنيات الإغلاق الأخرى، اعتمادًا على مدى الاستئصال وعمقه.

خزعة الورم الميلانيني

تجرى جراحةالورم الميلانيني في عيادة أو مصحة، حيث يقوم طبيب الأمراض الجلدية بهذا النوع من الإجراءات. يستخدم الجراح مشرطاً معقّماً لاستئصال كتلة الخلايا السرطانية تحت التخديرالمحلي، ثم يقوم بتقطيب الجرح بواسطة خيط قابل للامتصاص.

تتضمن إجراءات خزعة الجلد ما يلي:

  • خزعة الحلاقة : في هذا النوع من الخزعات، يستخدم الطبيب مشرطاً مشابهاً لشفرة الحلاقة لكشط سطح البشرة.
  • الخزعة بالمقراض : أثناء هذا الإجراء، يستخدم الدكتور أداةً خاصة لنزع جزءٍ صغيرٍ من الطبقات العميقة للجلد.
  • الخزعة الاقتطاعية : في هذا النوع من الخزعات، يستعمل الطبيب مشرطًا لاقتطاع مساحة صغيرة من الجلد ثم يغلق المنطقة التي نزع منها الجلد الخزعة بخيوط الجراحة.
  • الخزعة الاستئصالية : أثناء هذا الإجراء، يزيل الطبيب الكتلة أو المساحة من البشرة التي يوجد بها الجلد غير الطبيعي أو الورم بالكامل، تحت التخدير الموضعي، ثم يضع بعض الغرز الجراحية لغلق المنطقة التي استأصل منها الورم.

وأخيراً، يرسل طبيب الأمراض الجلدية الورم إلى مختبر التشريح الباثولوجي.

لماذا ترسل عينة الخلايا السرطانية الجلدية إلى مختبر التشريح؟

يجب تحليل الورم الذي تم إزالته بواسطة اختصاصي في علم الباثولوجيا. الهدف من ذلك هو تأكيد تشخيص سرطان الجلد المحتمل مع تحديد حدود الجلد الصحي ومن ثم جدولة الإجراء العلاجي اللاحق.

قد يجري الطبيب خزعة الجلد أحياناً قبل عملية الاستئصال، لتشخيص الأمراض الجلدية، بما فيها الميلانوما وغيره من السرطانات الأخرى. ويعتمد نوع عينة الجلدية التي يتم فحصها على نوع السرطان الذي يحتمل أن المريض مصاب به، وونوع الخلايا المصابة.

ما هي النتائج المحتملة لتحليل العينة (خزعة الجلد)؟

يقدم المختبر تقريرا تفصيلياً للطبيعة الدقيقة للجلد، النتائج المحتملة لتحليل العينة هي :

  •    الأورام الحميدة: مثل الشامات والبثور والندوب والثآليل والتكيسات والأورام الشحمية وفرط نمو الخلايا الجلدية.
  •    السرطانات المحتملة: بعض الأورام الحميدة مثل الشامات والتكيسات يمكنها أن تتحول إلى أورام خبيثة، و في حالة الشك يجب إزالة الآفة.
  •    الأورام الخبيثة: مثل الأورام الظهارية والأورام الميلانينية والأورام اللحمية.

المضاعفات والنتائج المحتملة لعملية استئصال الورم الميلاني في تركيا؟

   يتم إجراء جراحة استئصال الورم الميلانيني في عيادة أو مستشفى، تحت التخدير المحلي  ولكن خطر الحساسية ضد المادة المخدرة وارد. احتمال الإصابة بالنزيف أوالتعفن ضعيف ويمكن تفادي المضاعفات باحترام إرشادات الطبيب قبل وبعد العملية.

الآثار الجانبية الطفيفة التي يمكن أن يتعرض لها المريض هي:

  • الألم؛
  • التورم؛
  • تكون أنسجة ندبية سميكة في المنطقة المعالجة؛
  • تغير في شكل الجلد ولونه.

الفحوصات المنتظمة مع طبيب الأمراض الجلدية ضرورية. الغرض من هذه الزيارات هو فحص الجلد المعالج ومتابعة حالة المريض، ومواصلة العلاج الكيميائي أو الإشعاعي إذا تطلب الأمر ذلك.

مشاركة هذه الصفحة

ماهي الاجراءات ؟


1
Smartphone
أرسل طلبك عبر الإنترنت
2
Services
نبحث عن أفضل خيار لحالتك وميزانيتك
3
Hospital
تقييم خطة الرعاية بأفضل عرض أسعار
4
airplane
تحديد موعد وتنظيم رحلتك
5
Health care
مساعدة مضمونة حتى العودة إلى بلدك

يساعدك فريقنا في العثور على أفضل الخيارات في استئصال الورم الجلدي

16 شخصًا يشاهدون هذا العلاج الآن